اسلاميات

ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمدا

ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمدا، ألزم الدين الإسلامي الشخص بالعديد من الضوابط الأخلاقية والفعلية في حياته، وكتب عليه شروط نحاج الأعمال الصالحة وتقبلها، ووضح العقاب والجزاء لمن استهان بها، كما أتاح الفرصة للمغفرة والكفارة في الخطأ، ومنها الصيام في شهر رمضان الذي أوجبه الإسلام على كل بالغ عاقل ووضع شروط لصحته وضوابط على المسلم الالتزام بها لا يصح صيامه، سنعرض عليكم عبر موقع الخليج نت ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمدا.

ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمدا

أوضح علماء المسلمين وشيوخهم حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمدًا حرام وعلى فاعله أن يتوب إلى الله تعالى ويستغفر ووجبت عليه الكفارة بالترتيب بدءًا من عتق الرقاب ثم صيام شهرين متتالين ثم إطعام ستين فقيرًا نم أواسط ما يطعم أهله، ولأن العتق لم يعد موجود في يومنا هذا عليه بالصيام فإن لم يستطع فعليه إطعام ستين مسكينًا فإن لم يستطع وكان فقيرًا معدمًا لا يقوى على شيء سقط عنه الأمر، لكن إن كان يستطيع فعليه أحد الأمور وجوبًا، وعليه إكمال صيام يومه بالشكل الطبيعي.

وعلى الزوجة مثل ما على الزوج تمامًا من صيام يوم الجماع والكفارة الموجبة عليها، ما دام الامر حاصلًا برغبتها غير مكرهة ووجب عليها القيام بأحد الأمور الثلاثة على الترتيب في القدرة على القيام بالأمور فإن عجزت من امر طبقت ما يليه مباشرًا.

إقرأ أيضا:هل يجوز لأخوين الاشتراك في أضحية واحدة وهما مستقلان في السكن

شاهد أيضًا: حكم لبس السلاسل للرجال في الاسلام

حكم وطء الزوجة في نهار رمضان

الوطء يعني الجماع الكامل للمرأة، وله العديد من الأحكام في شهر رمضان المبارك كونه محرمًا في عدد من الحالات ومباح بحالات أخرى ومنها وطء الزوجة ليلًا في رمضان ولا لبس في ذلك حتى في العشر الأخير من رمضان إلا إذا كان معتكفًا فلا يجوز له ذلك، أما إن وطأها نهارًا فله مجموعة من الأحكام أوضحها العلماء بالتفصيل ومنها إن كان ناسيًا فلا شيء عليه ويكمل صيامه، وقد ادرجه العلماء في حكم النسيان في الشراب والطعام.

 أما إن كان متعمدًا فهو محرم وعليه الكفارة والتي تأتي على الترتيب من إعتاق رقبة مسلمة إلى صيام شهرين متتاليين ثم إطعام ستين مسكينًا من أوسط ما يطعم أهله وعليه أن يكمل صيام يومه الذي جامع فيه ولا يصح له الإفطار ويقع على زوجته ما يقع عليه في جميع الأمور فعليها تكملة صيامها والكفارة بإحدى الطرق الثلاث على الترتيب.

شاهد أيضًا: حكم الاستمناء باليد للمرأة العزباء في الاسلام

هل على المرأة كفارة إذا جامعها زوجها في نهار رمضان

نعم، يقع على المرأة ما يقع على الزوج من شروط وكفارة ما دامت راضية غير مكرهة، فعليها تكملة صيام يومها والتوبة من الله سبحانه وتعالى والاستغفار، والكفارة التي تبدأ من عتق رقبة مؤمنة ثم صيام شهرين متتاليين ثم إطعام ستين مسكينًا، وتوجب الكفارة عليها بالترتيب حسب القدرة أما إن كانت مكرهة فلا شيء عليها، وإن كان زوجها فقير معدم ولا تستطيع الصيام فلا شيء عليها

إقرأ أيضا:لماذا نهى الرسول عن الجلوس بين النيام

مقدار كفارة من جامع زوجته في نهار رمضان

قدر علماء المسلمين كفارة الجماع في نهار رمضان استناد للقرآن الكريم والسنة النبوية إلى ثلاثة أمور على الترتيب على الزوجين القيام بها، مع إكمال صيام اليوم الذي وقع فيه الجماع، وهي كالتالي:

  • عتق رقبة مؤمنة.
  • إن لم يستطع العتق لعدم وجوده عليه صيام شهرين متتاليين.
  • إن لم يستطع فعليه إطعام ستين مسكينًا من أوسط ما يطعم أهله.
  • أما إن كان فقيرًا لا يقدر على شيء فلا أمر عليه إن شاء الله.

شاهد أيضًا: ما هي فوائد الصيام الروحية في الاسلام

لشهر رمضان العديد من الشروط والواجبات التي يجب أن يقوم بها الشخص لضمان صحة صيامه والحصول على الأجر والثواب، وجميعها أمور وضحها الدين الإسلامي في القرآن الكريم والسنة النبوية، عرضنا عليكم ما حكم من جامع زوجته في نهار رمضان متعمدا، وناسيًا وما يقع على الزوجة من كفارة.

السابق
هل أسهم أرامكو عليها زكاة
التالي
علاج اللوز بسبب المشروبات الباردة في رمضان